قصة صور.. 6 حكايات تدعم أكرم توفيق فى رحلة التعافى من الصليبى

تعتبر الإصابة بقطع في الرباط الصليبي هي أكثر الإصابات التى يخشاها لاعبو الكرة، إلا أنه يمكن قهرها بالإرادة القوية، وهو ما أثبته نجوم الساحرة المستديرة على امتداد تاريخها.

وانضم أكرم توفيق لاعب النادي الأهلي ومنتخب مصر، إلى قائمة طويلة تضم العديد من النجوم الذين تعرضوا لتلك الإصابة، إلا أنها مع تطور أساليب العلاج لم تعد بالإصابة المرعبة، وهذا ما أثبته 6 نجوم في الكرة المصرية سبقوا أكرم في رحلة التعافي من الصليبي والعودة والتألق مع أنديتهم.

فلم يمر لاعب بما مر به حسنى عبد ربه، لاعب نادى الإسماعيلى، حيث تعرض "القيصر" لقطع فى الرباط الصليبى ثلاث مرات، وكانت الأولى أثناء مشاركته بين صفوف نادى النصرى السعودى، والثانية كانت مع الإسماعيلى، والذى كان يُلاقى سكر الحوامدية فى مباراة ودية، والثالثة أيضا كان القيصر بين صفوف الدراويش فى مباراة النصر فى الدورى الممتاز، ويقود حسنى عبد ربه نادى الإسماعيلى حتى يومنا هذا ولم تنه الإصابة مسيرته

جاء عماد متعب مهاجم الأهلى، ضمن اللاعبين الذين تعرضوا للإصابة بقطع فى الرباط الصليبى عام 2009، وقتها كان يلعب المهاجم الدولى فى صفوف اتحاد جدة السعودى على سبيل الإعارة، وكان يقدم موسمًا لا بأس به، وساهم فى فوز فريقه السعودى فى العديد من المباريات، وعاد متعب إلى الأهلى ليحصد معه العديد من الألقاب، ويستكمل مسيرته الكروية المستمرة حتى الآن.

تسببت إصابة أحمد حجازى مدافع منتخب مصر بالرباط الصليبى مرتين متتاليين فى وضع نادى فيورنتينا الإيطالى فى ورطة، وأنهت مسيرة احترافه مبكرا، إلا أن حجازى تمكن من العودة من جديد فبعد توقيعه للنادى الأهلى، قدم موسما رائعا مع الفريق، وحصد معه لقب الدورى، وأصبح مدافعا أساسيا بالمنتخب الوطنى لا يمكن الاستغناء عنه .

انضم الصقر أحمد حسن، لقائمة المصابين بالصليبى عام 2010، وتحديدًا عندما كان يشارك فى مواجهة لمنتخب مصر أمام منتخب سيراليون، وغاب "الصقر" عن باقى مشوار مصر فى تصفيات أمم أفريقيا، إلا أن العميد أبى أن ينهزم بسبب الإصابة، وعاد اللاعب من الإصابة وتألق بصفوف النادى الأهلى، وانتقل لنادى الزمالك وتألق معه فى الفترة التى خاضها مع القلعة البيضاء.

خلال مشاركة الأهلى بكأس العالم للأندية 2012، تعرض حسام غالى قائد الأهلى لإصابة خطيرة وتحديدًا فى مباراة فريقه أمام هيروشيما، وتم تشخيصها بعد المباراة بأنها قطع فى الرباط الصليبى، لكن الإصابة لم تكسر نجم الأهلى الذى تعافى وانتقل بعدها إلى ليرس البلجيكى لموسم واحد، وعاد مجددًا إلى القلعة الحمراء ليسطر تاريخا جديدا من البطولات مع المارد الأحمر.

كان الخبر صادما لجماهير الكرة المصرية بشكل عام والأهلاوية بشكل خاص، فى ظل اعتماد الجهازين الفنيين للأهلى وللمنتخب الوطنى، بشكل أساسى على "الغزال"، الذى سطع نجمه ليصبح مهاجم مصر الأول، تعرض مهاجم الأهلى الشاب للإصابة فى مباراة الأسيوطى، بالدورى العام، واتهم مسئولو الأهلى، اتحاد الكرة بأنه السبب فى الإصابة بعد الإصرار على خوض المباراة باستاد أسيوط، وبعد غياب استمر لـ6 أشهر عاد الغزال ليشارك مع فريقه فى حصد لقب الدورى، ويسجل هدفا رائعا فى شباك الزمالك الغريم التقليدى للمارد الأحمر.

شات مصراوى | شات مصراوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

قم بالغاء منع الاعلانات